حافظ على نضارة البشرة

تتأثر بشرتنا كثيراً بالظروف المحيطة كتغير المناخ و التعرض لأشعة الشمس و الجفاف و غيرها من العوامل, يعتبر التعرض المفرط لأشعة الشمس من العوامل المؤذية للخلايا الجلدية ،وله دور في ظهور التجاعيد والبقع البنية.واذا كان التعرض كبير جدا فمن الممكن أن يؤدي الى نتائج أصعب مثل زيادة احتمالية الاصابة بسرطان الجلد. يختلف نوع البشرة من شخص لأخر فالبعض يتمتع ببشرة جافة تكون عرضة للتشققات وظهور التجاعيد والبعض يتمتع ببشرة دهنية المعرضة للبثور والبعض يتمتع ببشرة مختلطة التي تجمع بين النوعين الجاف والدهني، بالاضافة الى البشرة العادية ذات الافرازات المعتدلة. ان معرفة نوع بشرتك يساعد في اخذ التدابير اللازمة للحفاظ على صحة البشرة ونضارتها واليكم بعض الخطوات البسيطة للاهتمام بصحة البشرة:

  • غسل الوجه صباحا ومساء باستخدام نوع الغسول المناسب للبشرة.
  •  استخدام واقيات الشمس: واحدة من أهم الأشياء التي تحافظ على صحة الجلد بشكل جيد هي استخدام الكريمات الواقية من الشمس حتى في أيام الشتاء، ولا تجعل الجو البارد يؤدي بك الى التهاون في هذا الأمر.كرر وضعه كل ساعتين خصوصا اذا كنت تتعرض لأشعة الشمس بشكل كبير، أو قم بتكرير وضعه أكثر إذا كنت تتعرق .اذا كان المرطب الذي تستخدمه له قوة حماية ضد الشمس SPF لن تحتاج الى اضافة واقي الشمس فوقه.
  • ​التقشير: خلايا الجلد بطبيعتها في تجدد دائم، لكن أحيانا تتراكم خلايا الجلد الميتة وتؤدي الى ظهور البقع عليه. استخدام الكريمات او البخاخات التي تستخدم لغايات تغميق لون الجلد تزيد المشكلة تعقيدا. لتجنب تراكم طبقات الجلد الميت قم باستخدام الليفة، المقشر،المنظفات التي تحوي (حمض ألفا هيدروكسيل) أو معدات التقشير المنزلية (مايكرو ديرم).
  • تفتيح البقع البنية: وهذه العملية ليست كتلك التي نحصل عليها باستخدام المواد التي تزيل اللون تماماً، وانما يكون هذا بقصد تخفيف لون البقع وظهور الجلد بشكل صحي ونضر. لذلك استخدم المستحضرات التي تجمع بين: حمض الكوجيك، هيدروكوينون، ريتن A، وكريم ستيرويدي خفيف.
  • الترطيب: ان الشمس، املاح الكلوريد، الماء المالح، وهواء الشتاء الجاف كل هذه العوامل تسهم في سحب الرطوبة من الجلد. مرطبات اليدين والوجه والجسد كلها تساعد على التقليل من الجفاف. المرطبات التي تحوي على حمض ألفا هيدروكسيل أسيد، أو سيرم الوجه الذي يحوي هيالورونيك أسيد، تساعد على أن يظهر الجلد أكثر رطوبة وأقل تجاعيدا وجفافا. كما يجب التأكد من وصول الترطيب لمناطق عميقة في الجلد. ولا شيء أفضل من الماء لتحقيق الترطيب العميق والالتزام بنظام غذائي غني بالفيتامينات والمعادن.
  • راجع مختصاً جلديا: المعالجة بالليزر للبقع وتغير اللون والخطوط الخفيفة والتجاعيد والبقع القشرية تساعد على تحسين صحة الجلد ومظهره.
  • كما ننصح بالابتعاد عن التدخين الذي يدمر خلايا الكولاجين في البشرة ويؤدي الى ظهور التجاعيد مبكرا.

استخدام واقي الشمس و مستحضرات التجميل في آن واحد:

استخدام الكريمات الموضعية المحتوية على الأدوية، المرطبات و الكريمات التجميلية قد يفيد الصحة الجسدية والصحة النفسية بشكل عام. ولكن في حال كنت تستخدم أكثر من نوع من الكريمات فما هو الترتيب الصحيح لوضعها على البشرة؟

  1. الأدوية.
  2. الكريمات المرطبة.
  3. واقي الشمس.
  4. كريم الأساس.
  5. البودرة.
  6. احمر الخدود.
  • المكياج الغني بالأملاح المعدنية : استخدام انواع المكياج الغنية بالمعادن تعتبر طريقة فعالة للاستمرار بالوقاية من أشعة الشمس ضمن روتين حياتك اليومي. إذ تتكون من مواد طبيعية غير عضوية مثل مادة أكسيد التيتانيوم، وأكسيد الزنك حيث تعمل هذه المواد على عكس الأشعة الشمسية عن البشرة أي تتشابه بآلية عملها بالية عمل واقيات الشمس الكيميائية. ان انواع المكياج الغنية بالمعادن تحتوي على عامل وقاية يعادل  SPF 15والذي يقي من أشعة الشمس لفترة قصيرة والتي من الممكن ان تحفز مفعول واقي الشمس في حال وضعت فوقه.
  • من الجدير بالذكر ان بعض الادوية تجعل الجلد اكثر حساسية لأشعة الشمس مثل بعض المضادات الحيوية وادوية الاكتئاب ومشتقات فيتامين أ. بالتالي يجب على المريض ان يلتزم بوضع واقي الشمس والملابس ذات الاكمام الطويلة والقبعات لتجنب حدوث حروق الشمس.
  • فيتامين د: لقد اشارت الدراسات إلى أن الشعب الأردني لا يتلقى ما يكفي من فيتامين د للحفاظ على صحة الجسم كما أن الشمس تعتبر المصدر الرئيسي  لفيتامين د إلا أنها وفي نفس الوقت تزيد من احتمالية سرطانات الجلد. ومن هنا تنبع أهمية الحفاظ على تناول كميات جيدة من الأغذية الغنية بفيتامين د مثل: الحليب المدعم، عصير البرتقال وغيرها. كما أن تناول المكملات الغذائية المحتوية على فيتامين د يزودك بحاجتك من هذا الفيتامين. مع ضرورة التعرض للشمس لفترة بسيطة أي لا تزيد عن 20-30 دقيقة قبل العاشرة صباحا أو بعد الرابعة عصرا لأخذ احتياجاتك من فيتامين د.