السلس البولي

تعاني الملايين من النساء من التبول اللاإرادي المسمى بالسلس البولي. يحدث السلس البولي عادة عند ممارسة بعض النشاطات مثل الركض أو السعال على سبيل المثال والبعض الأخر يشعر بالحاجة الملحة والمفاجئة للتبول. والكثير من النساء أيضاً تعاني من المشكلتين معاً. وتتضاعف احتمالية اصابة النساء بهذه الحالة أكثر من الرجال ويعود السبب في ذلك للتكوين الفسيولوجي للمرأة وضغوطات الحمل والولادة وكلما ازداد العمر أصبحت المرأة أكثر عرضة لما يسمى بالسلس البولي.

اذا كانت مشكلة السلس البولي تؤثر على نشاطاتك اليومية وتسبب لك الاحراج، لا تترددي بمراجعة الطبيب لتقييم الوضع بشكل افضل وصرف العلاجات المناسبة للحالة.

بعض أنواع السلس البولي:

  1. السلس البولي بسبب الإجهاد أو الضغط (stress incontinence  ): يرتبط حصول هذا النوع بممارسات تزيد الضغط على المثانة مثل: السعال، الضحك، العطس، أو حركات أخرى مسببة للضغط على المثانة تجعلك تفقدين البول. كما ان التغيرات الفسيولوجية الناتجة من الحمل والولادة يمكن أن تزيد حدة المشكلة كما يتلاحظ السيدات هذا النوع عادة في الأسبوع الذي يسبق فترة الطمث. وتزيد نسبة حدوثه بعد انقطاع الطمث.
  2. السلس البولي بسبب الألحاح (urge incontinence): يحدث هذا النوع عندما يتم فقدان البول من دون سبب واضح بعد الشعور فجأة بالحاجة للتبول، بمعني أن المثانة تفقد القدرة على إبقاء البول بداخلك وتفرغ محتواها عند شرب كمية صغيرة من الماء على سبيل المثال أو عند لمس المياه أو سماع صوتها وينتج هذا النوع عن انقباضات عضلات المثانة الغير مناسبة الناتجة عن إشارات عصبية غير طبيعية ترسل إلى عضلات المثانة. تزيد بعض أنواع الأدوية مثل مدرات البول وبعض الحالات التي يمر بها الأنسان كالعصبية الزائدة من حدة هذا النوع  كما يمكن أيضاً لبعض الحالات الطبية كالتضخم في الغدة الدرقية أو السكري الغير منضبط أن تزيد من سوء هذا النوع من السلس البولي.
  3. السلس البولي بسبب سعة المثانة (overflow incontinence): يحدث هذا النوع بسبب وجود مشكلة في عضلة المثانة وعدم القدرة في تفريغ المثانة بشكل كامل.
  4. السلس البولي الوظيفي (functional incontinence): وهو وجود مشكلة عضوية او نفسية تمنع من القدرة على التبول.
  5. سلس البول المختلط mixed incontinence)): وهو وجود اكثر من مسبب للسلس البولي.

أول خطوة نحو التخفيف من عناء سلس البول هي بمراجعة طبيب مختص لمعرفة نوع السلس البولي ومعالجته يمكن للمرأة التي تعاني من مشكلة السلس البولي مراجعة:

  • طبيب اختصاصي بالكلى والمجاري البولية. 
  • طبيب اختصاصي الامراض النسائية. 
  • طبيب باطني أو طبيب الاسرة.

وقد يكون أي من هذه الأطباء قادر على مساعدتك. ولتشخيص حالتك سيسأل الطبيب عن الأعراض والتاريخ الطبي وممكن للطبيب أن يطلب منك تسجيل عدد مرات التبول وكمية التبول في كل مرة ليتم تحديد نوع السلس البولي بدقة، بالاضافة الى الحاجة لاجراء بعض الفحوصات كتحليل للبول او تخطيط للمثانة او غيرها من الفحوصات لتتم المعالجة بشكل صحيح.

أسباب السلس البولي:

  1. أسباب مؤقتة: وهي تشمل المشروبات كالكافيين و الحكول، والمحليات الصناعية وبعض الادوية كمدرات البول، او وجود مشكلة بسيطة كالامساك أو التهاب في المسالك البولية.
  2. أسباب دائمة: وهي قد تحدث بسبب التقدم في العمر، او بسبب ارتخاء عضلات المثانة، او الحمل و الولادة، او تضخم في البروستات وغيرها من المشاكل الصحية.

كيفية معالجة السلس البولي؟

بعد تشخيص الحالة من قبل الطبيب وتحديد نوع السلس البولي ممكن أن يطلب الطبيب أن تجعلي استخدامك لدورة المياه عادةً تتكرر على فترات زمنية منتظمة وبشكل منتظم وعند التحكم بالقدرة على التبول بشكل أفضل يمكن تحديد الوقت بين عدد مرات الذهاب إلى دورة المياه .

 العلاجات الدوائية لسلس البول:

  • عند التأكد من أن السلس البولي ناتج عن إفراط نشاط المثانة ممكن أن يصف الطبيب نوع من الأدوية التي تؤدي إلى منع الإشارات العصبية الواصلة إلى المثانة والتي تؤدي إلى التبول المتكرر والمفاجىء.
  • وعندما يكون السلس البولي ناتج عن تشنجات عضلات المثانة تستخدم مجموعة أخرى من الأدوية التي تؤدي إلى إرتخاء عضلات المثانة والتخفيف من هذه التشنجات ومن بعض الأعراض الجانبية الناتجة عن استخدام هذا النوع من الأدوية: جفاف الفم وممكن أن تؤدي إلى الإمساك وعدم وضوح الرؤية عند تناول كميات كبيرة منها.

 بعض النصائح المفيدة: 

  1. الكثير من النساء استطاعوا التحكم بالسلس البولي مع الفوط الصحية التي تستطيع التقاط التسرب الطفيف خلال الأنشطة المختلفة كممارسة الرياضة وكثير من الناس أيضاً استطاعوا التقليل من السلس البولي عن طريق الحد من تناول السوائل مثل القهوة والشاي، اليكم بعض النصائح التي تساعد في التحكم بالسلس البولي:
  2. تعويد المثانة على الانتظار في كل مرة تحتاج فيها الى التبول لمدة 10 دقائق وزيادة المدة تدريجيا لتقليل مرات التبول، الى ان تصبح مرة كل 2-4 ساعات.
  3. تفريغ المثانة بشكل كامل وذلك بالانتظار لعدة دقائق بعد التبول للتأكد من عدم الحاجة للتبول مرة اخرى.
  4. الالتزام بنظام غذائي صحي, تقليل استهلاك الكافيين والكحول وممارسة التمارين الرياضية خاصة التمارين المخصصة لعضلات المثانة.
  5. وأخيراً، يخشى عدد كبير من النساء ذكر مشكلتهم وهي السلس البولي والتي ممكن أن تتحسن بالعلاج ولكن يلجأون إلى الصمت والتعايش مع المشكلة ولذلك يجب عليك مناقشة طبيبك عن حالتك وعن مدى فعالية بعض العلاجات الأخرى كالتفريغ المنتظم للمثانة وتمارين عضلات الحوض عسى أن تكون الحل الدائم لمشكلتك.